جوانا فيدلر

مديرة المدرسة

مرحبا بكم في مدرسة آماد الخاصة

يسعدني أن أرحب بكم في مدرسة آماد الخاصة. إنه لشرف عظيم أن أكون رئيسًا لمثل هذا المجتمع المدرسي المزدهر حيث تكون التطلعات العالية والأخلاقيات العائلية المهتمة في صميم ما نقوم به.

إن هدفنا في مدرسة آماد الخاصة هو تقديم خدمة تعليمية ممتازة لأطفال صلالة، حيث نوفر للطلاب بيئة آمنة ولطيفة مع موظفين محترفين مدربين جيدًا لتوجيه وتسهيل تعلمهم باللغتين العربية والإنجليزية – وللعام الدراسي 2020/2021 وما بعدها، سنقدم اللغة الفرنسية والصينية كلغات إضافية.
ما يجعل الطفل موهوبًا وموهوبًا قد لا يكون دائمًا درجات جيدة في المدرسة ، ولكنه طريقة مختلفة للنظر إلى العالم والتعلم.

صفوف دراسية اكثر

يسرنا هذا العام (2020-2021) أن نقدم الصف الدراسي 5 و 6 بالإضافة إلى KG1 – 4 التي قدمناها العام الماضي. من الإنصاف أن يُمنح بعض الطلاب الأكبر سنًا الفرصة لحضور هذه المدرسة والاستفادة من برامجها وأصولها التربوية.

التدريس هو عمل جماعي

وسوف يضمن أسلوب التدريس الدولي الذي نقوم برعايته حصول الأطفال على تعليم يعتمد على أفضل الخبرات العالمية الموثقة جيدًا. ففي السنوات الأولى، سيكون معظم تعلم الأطفال من خلال المناقشات والتعليمات الواضحة لضمان فهم قوي للغة وكذلك أساسيات معرفة القراءة والكتابة والحساب؛ وسوف ينتقل هذا بسلاسة إلى منهج أكثر تركيزًا على الطالب حيث يطور الطلاب قاعدة معارفهم ويتعلمون أن يكونوا أكثر تحليلًا واستقلالية. كما أننا سوف نستمر في استخدام المواد على النحو الموصى به من قبل وزارة التعليم.

نسعى إلى تزويد كل طفل برحلة تعليمية مخصصة في بيئة آمنة ومبهجة ومهتمّة، حيث يتم تشجيع كل طالب، كما هو مذكور في بياناتنا التوجيهية، على أن يكون متألقا، وبالنسبة لنا، فالطالب المتألق هو طالب لطيف، مواظب، رصين، ذو أخلاق حميدة، منتبه، مجتهد، ومراعي لمشاعر الآخرين. نحن نسعى جاهدين لتحقيق هذا التألق بنفس القدر الذي نسعى فيه لتحقيق الإنجاز الأكاديمي؛ ولا نرفع قدر أي منهما على الآخر.

نسعى إلى تزويد كل طفل برحلة تعليمية مخصصة في بيئة آمنة ومبهجة ومهتمّة، حيث يتم تشجيع كل طالب، كما هو مذكور في بياناتنا التوجيهية، على أن يكون متألقا، وبالنسبة لنا، فالطالب المتألق هو طالب لطيف، مواظب، رصين، ذو أخلاق حميدة، منتبه، مجتهد، ومراعي لمشاعر الآخرين. نحن نسعى جاهدين لتحقيق هذا التألق بنفس القدر الذي نسعى فيه لتحقيق الإنجاز الأكاديمي؛ ولا نرفع قدر أي منهما على الآخر.

بدون واجبات منزلية

بالنسبة لطلاب المرحلة الابتدائية المبكرة، هناك عدد كبير من الأبحاث التي توضح عدم فعالية الواجبات المنزلية؛ ونحن على يقين من أن تعليمنا خلال ساعات الدراسة يكفي للأطفال الصغار لتعلم ومتابعة المنهج.

نقدم “الأيام المفتوحة” مرتين أو ثلاث مرات في كل عام، والتي تمنح الآباء الحاليين والمحتملين فرصة للحضور ومشاهدة الفصول الدراسية في العمل. وخلال ذلك تستمر الحياة الأكاديمية كالمعتاد ولكن مع فتح الأبواب- لذلك نطلب الحفاظ على الهدوء كما
تم تصميم البرنامج اللاصفي لتزويد الطلاب بفرص لاكتشاف الصفات والمهارات الأخرى التي قد يتمتعون بها، وبالطبع لمنحهم بعض المتعة أيضاً.

للحصول على أي معلومات أخرى ، يرجى الاتصال بنا، نتطلع إلى التواصل معكم.

جوانا فيدلر

مديرة المدرسة

%d مدونون معجبون بهذه: